التخطي إلى المحتوى

على الرغم من ضمه رسمياً أمس إلى روسيا، بحسب ما أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وجهت القوات الأوكرانية على ما يبدو ضربة قوية للقوات الروسية في إقليم دونيتسك شرقي أوكرانيا.

فقد أكد متحدث باسم الجيش الأوكراني، اليوم السبت، أن قواته حاصرت القوات الروسية حول معقل شديد الأهمية لموسكو في بلدة ليمان.

وأضاف سيرهي تشيريفاتي، المتحدث باسم قوات الشرق الأوكراني أنه يوجد في ليمان ما بين 5000 و5500 جندي روسي، لكن عدد القوات المحاصرة قد يكون انخفض بسبب الخسائر في صفوف الجنود الذين يحاولون الفرار من الحصار.

أكبر مكسب لكييف

أتى ذلك، بعد أن أعلن مسؤولون أوكرانيون أمس السيطرة على قريتين تقعان على مقربة شديدة من معقل ليمان، وهما يامبل الواقعة على بعد نحو 12 كيلومترا جنوب شرقي ليمان، ودروبيشيف الواقعة على بعد نحو عشرة كيلومترات شمال غربي المدينة المهمة.

وكان زعيم الانفصاليين الموالين لروسيا في دونيتسك دنيس بوشيلين، أقر بدوره أمس، أن القوات الروسية “محاصرة جزئيا” في ليمان.

يشار إلى أن ليمان الواقعة بمنطقة دونيتسك تعمل منذ عدة أشهر كمركز لوجستي ونقل يرسخ العمليات الروسية في شمال المنطقة.

لذا قد تمثل السيطرة عليها أكبر مكسب لكييف منذ استعادتها خلال هجوم مضاد خاطف، الشهر الماضي، مساحات واسعة من منطقة خاركيف.

وكانت موسكو اعترفت في فبراير باستقلال “جمهورية دونيتسك الشعبية”، بالإضافة إلى لوغانسك قبيل أيام قليلة من إطلاق عمليتها العسكرية في أوكرانيا يوم 24 فبراير، لتعلن أمس (30 سبتمبر ) ضمها رسميا إلى أراضيها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *