التخطي إلى المحتوى

يستمر تقدم القوات الأوكرانية شرق البلاد على حساب القوات الروسية، جراء الهجوم المضاد الذي أطلق الأسبوع الماضي.

فقد أكد الجيش الأوكراني، اليوم الاثنين، لمراسل “العربية”، أن قواته أصبحت على حدود روسيا، مضيفاً “سنحرر المزيد من الأراضي”.

استعادة 6000 كلم

من جانبه، أعلن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أن جيش بلاده استعاد نحو 6000 كلم مربع من القوات الروسية.

وقال في تسجيل فيديو نشره على شبكات التواصل الاجتماعي “منذ مطلع شهر أيلول/سبتمبر حرّر جنودنا ستة آلاف كلم مربع من الأراضي في شرق أوكرانيا وجنوبها” مضيفا “نحن مستمرون في التقّدم”.

هذا وكان الجيش الأوكراني أكد في وقت سابق اليوم، استعادة أكثر من 20 بلدة خلال 24 ساعة، من الجيش الروسي.

وقال في بيان إنه تمكن على امتداد خط المواجهة “من طرد العدو من أكثر من 20 بلدة” ، بحسب ما نقلت فرانس برس.

إلى ذلك، أكد في أول تقييم رسمي بالأرقام للمكاسب، أنه استعاد أيضاً نحو 500 كيلومتر مربع في منطقة خيرسون جنوب البلاد، من ضمنها بلدات فيسوكوبيليا وبيلوغيركا وسوخي وستافوك وميروليوبيفكا.

رد فعل روسيا

في المقابل، لم يصدر أي رد فعل رسمي روسي على المكاسب التي حققتها القوات الأوكرانية، لكن خريطة لخاركيف عرضتها وزارة الدفاع الروسية خلال إحاطتها اليومية أمس الأحد، بيّنت انسحاباً كبيراً لجيشها من هذه المنطقة.

إذ أظهرت أنّ الجيش الروسي لم يعد يسيطر سوى على جزء صغير من الأراضي الواقعة في شرق خاركيف خلف نهر أوسكول، بعد أن كان يسيطر السبت على مناطق أكبر بكثير في تلك المنطقة.

يذكر أن السيطرة على مراكز حضرية عدة على غرار كوبيانسك وإيزيوم في محيط خاركيف قد تشكل ضربة كبيرة لقدرة روسيا على إيصال إمدادات إلى مواقع قواتها على خط المواجهة في الشرق الأوكراني، ما سيخفف إلى حد كبير من سيطرتها، بعد تقدم مهم حققته خلال الربيع الماضي، قبل أن يتضاءل تقدمها في أشهر الصيف الحالية، وسط دعم دولي كبير لكييف بالعتاد والأسلحة المتطورة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.