التخطي إلى المحتوى



05:08 م


السبت 10 سبتمبر 2022

كتبت- ياسمين الصاوي:

أصيبت امرأة بريطانية بالسرطان، وأخبرها الأطباء بأنها ستعيش شهرين فقط، والآن تمكنت من الشفاء تمامًا بفعل دواء تجريبي سحري.

وأظهرت تحاليل الدم والفحوصات التي خضعت لها إيليانا كيلينج، أنها مصابة بنوع نادر من اللوكيميا، يبدأ في خلايا الدم البيضاء، ويصل إلى نخاع العظام، حسبما نشرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

وبدأت المعلمة المتقاعدة بتلقي جلسات العلاج الكيماوي دون فائدة، ولم تكن تعاني من قبل من أي أعراض سوى ظهور كدمات على الجلد.

اقرأ أيضًا: شعرت كأن قطعة زجاج بحلقها- معلمة تفاجئ بإصابتها باللوكيميا

وكانت كيلينج، قد وافقت على فرصة أن تصبح جزءًا من تجربة لتناول دواء جدبد لم يتم تحديد اسمه، مع تناول دواء آخر يسمى azacytidine، وهو بمثابة حقن لمرضى اللوكيميا يتم الحصول عليها فترة طويلة.

وبعد شفاء المرأة البالغة من العمر 65 عامًا، صار بإمكانها إجراء عملية زرع نخاع العظام.

وقالت كيلينج: “عندما تم إخباري بأن العلاج الكيماوي لم يؤتِ نتائجه، ولدّي شهرين فقط حتى أعيش، لم يكن عندي أي سبيل لتقبل ذلك”.

وأضافت كيلينج، أنها رفضت تصديق نبأ اقتراب موتها وانعدام فرص شفائها، فقررت الانضمام إلى التجارب السريرية للأدوية الجديدة.

وتناولت المرأة الستينية هذا الدواء الجديد الذي لم يتم تحديد اسمه الطبي مع دواء azacytidine التقليدي، ولم تواجه أي آثار جانبية كبيرة من العلاج، حتى تم إخبارها بالشفاء تمامًا من السرطان في رأس السنة الماضية.

الجدير بالذكر أن أعراض اللوكيميا عادة ما تشمل ألم العظام والمفاصل والإجهاد وفقدان الوزن وانتفاخ وتورم البطن وشحوب الجلد وعدم القدرة على التنفس والعدوى المتكررة، إلى جانب ظهور كدمات ونزيف.

وتساهم العديد من العوامل في الإصابة باللوكيميا، ومنها التدخين وتلقي العلاج الكيماوي من قبل والتعرض للإشعاع وزيادة الوزن ومشكلات المناعة واضطرابات الدم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.