التخطي إلى المحتوى


03:38 م


الخميس 01 سبتمبر 2022

كتب- أحمد مسعد:

كشف الدكتور عباس شراقي، أستاذ الجيولوجيا والموارد المائية بجامعة القاهرة، أسباب فتح إثيوبيا لأول بوابة لتصريف المياه يوم 12 مارس 2022 موضحا أنه لتجفيف الممر الأوسط، ثم توالى بعد ذلك تبادل فتح البوابتين أو فتحهما معا.

وأوضح شراقي، عبر صفحته الرسمية على فيسبوك، أنه تم تعلية الممر الأوسط عند منسوب 600 متر فوق سطح البحر، وبالنسبة لجانبي السد بلغت التعلية ما بين 610 لـ 615 مترا فوق سطح البحر.

وقال شراقي: تم تخزين 9 مليارات م3 في الفترة من 11 يوليو إلى 11 أغسطس 2022، بإجمالي 17 مليار م3، وازداد التخزين مؤقتا إلى 19.5 مليار م3، وتوالى الفيضان من أعلى الممر الأوسط بمعدل 500 – 600 مليون م3/يوم طوال شهر أغسطس، وسيقل إلى 400 مليون م3/ خلال شهر سبتمبر.

وأوضح أن صور الأقمار الصناعية صباح اليوم الأول من سبتمبر 2022 أظهرت غلق بوابتي التصريف بعد مرور حوالي 5.5 أشهر من فتحهما، مع عدم ظهور أي دوامات مائية في خوض التوربينات خلال هذا الأسبوع مما يدل على توقفهما.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.